انطباعاتنا عن لعبة النجاة الجديدة Nightingale

0

لعبة Nightingale أحدى نجوم الحدث كانت في جناح استيديوهات Level Infinite من العملاق الصيني Tencent، لعبة لمحبي ألعاب المغامرات و البقاء على قيد الحياة كما رأينا في The Forest و Valheim لكن هذه المرة بطابع مختلف نوعاً ما و أسلوب ملفت لعشاق هذه الفئة من الألعاب.

للأسف اللعبة لم تكن متوفرة للعب لكن سنحت لنا الفرصة الجلوس مع المطورين و من حسن حظي إني منذ أسابيع فقط أنهيت The Forest للمرة الثانية و التي كان لها دور في إلهام المطورين في عملية تصميم اللعبة. Nightingale كأغلب الألعاب من نوعها تأتي بمنظور الشخص الأول في عالم مفتوح حيث يجب عليك النجاة فيه عن طريق البناء و الإصطياد و الاستكشاف في خريطة العالم الضخمة و لكنها ليست الوحيدة، ينتشر السحر في هذا العالم عن طريق بطاقات خاصة في اللعبة و تقدم البطاقات انواع مختلفة من السحر فبعضها يساعدك في الحصول على الموارد الطبيعية و بعضها يساعدك في قتال وحوش بمستويات عالية للحصول على مواردهم النادرة.

في حال استخدامك لبطاقات الموارد الطبيعية ستفتح لك بوابة خاصة تأخذك إلى عالم آخر مليء بالموارد الطبيعية و ستتمكن من الحصول على بعضها من دون عناء، و كذلك هو الحال مع البطاقات الأخرى حيث ستأخذك البوابات إلى عوالم أخرى و ليس فقط مجرد مكان آخر في الخريطة.

أيضاً ستتمكن من الدمج بين البطاقات حيث عندما تدمج بطاقة الموارد الطبيعية مع بطاقة الوحوش ستأخذك البوابة لعالم جديد يحتوي على موارد نادرة و لكن في المقابل ستواجه وحوش أصعب للحصول عليها.

بحسب تصريح المطور فسيكون التركيز على جعل اللعبة مناسبة للعب بشكل فردي أو مع مجموعة صغيرة و لم يتم اتخاذ القرار حتى الان عن عدد اللاعبين.

تصميم الوحوش والشخصيات في اللعبة مميز و رائع و ليس الأمر بالغريب عند معرفة بأن العديد من مطوري اللعبة كان لهم الدور في تطوير العاب Mass Effect. و تأخذ اللعبة الإلهام في نوع المباني من عدة حضارات مثل الأوربية في القرن السابع عشر و العربية أيضاً.

شخصياً لم أكن أتوقع أن تلفت Nightingale انتباهي و أتطلع لصدورها في أقرب وقت، إن لم تمتلك جهاز ألعاب مكتبي فقد تنتظر الكثير حيث لم يتخذ المطور قراره حول إمكانية صدورها على الأجهزة المنزلية حتى الآن.

اللعبة ستتوفر للتجربة لاحقاً هذا العام.

تاغ

إرسال تعليق

0 تعليقات
* من فضلك لاتضع روابط سبام هنا، كل التعليقات مراقبة من الادارة.
إرسال تعليق (0)
لقد حدّثنا سياستنا المتعلقة بالخصوصية وبالشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies. المزيد
Accept !